اخبار العالمالأخبارثقافة وفنربورطاجاتصحافة واعلامصوت وصورة

مهرجان الدشيرة بأكادير: ليلة من التألق والإبداع تكرّم نجوم الفن والإعلام

بقلم باسين عبد العزيز

شهدت مدينة أكادير، وتحديداً بسينما صحراء، تنظيم الدورة الخامسة من مهرجان الدشيرة الدولي للفيلم السينمائي القصير، الذي أضاء سماء المدينة بنجوم الفن والإعلام. كان هذا الحدث الفريد فرصة لتكريم مجموعة من الشخصيات البارزة التي أسهمت في إثراء المجالين الفني والإعلامي، وجذب أنظار عشاق السينما من مختلف أنحاء المغرب والعالم العربي.

بدأت فعاليات المهرجان بجو من الحماس والتوقعات العالية، حيث توافدت الحشود لمتابعة الأفلام القصيرة التي تعرض على شاشات سينما صحراء. تنوعت هذه الأفلام في مواضيعها وأساليبها، مما عكس التنوع الكبير في الأفكار والإبداعات التي يحتضنها هذا المهرجان. وبينما كانت العيون تتابع بشغف كل لقطة وكل مشهد، كانت القلوب تخفق تقديراً لهذا الجهد الجماعي الذي يسعى لإثراء الثقافة السينمائية.

من أبرز اللحظات التي لا تنسى في هذه الدورة كان تكريم الأستاذ الحسن البوعشراوي، الإعلامي القدير الذي يعتبر رمزاً للإخلاص والتفاني في العمل الإعلامي. عرف الحسن بوعشراوي خلال مسيرته المهنية بالجدية والاحترافية، وتمكن من تقديم محتوى إعلامي متميز أثار إعجاب الجمهور وأكسبه احترام زملائه. أثناء تكريمه، أعطيت شهادات في حق الإعلامي البوعشراوي من كل الفنانين والإعلاميين والأصدقاء، وخاصة من الحاج بولملاين الذي ألقى كلمة مؤثرة أشار فيها إلى دور البوعشراوي البارز في الميدان الإعلامي، مشيداً بإسهاماته القيمة التي لا تُقدر بثمن.

كما تميز المهرجان بحضور الفنان أحمد نتاما، المعروف ببابا علي، الذي أضفى بجاذبيته وشخصيته الفريدة لمسة خاصة على الحفل. تفاعل الجمهور بحرارة مع بابا علي الذي ألقى كلمة مليئة بالمشاعر، معبراً عن فخره بكونه جزءاً من هذا الحدث الثقافي الكبير. وكان من بين الحضور أيضاً سفير النوايا الحسنة سعيد بولملاين، الذي أضفى بكلماته الحكيمة والمحفزة، طعماً خاصاً للمهرجان، مشدداً على أهمية دعم الفنون والإعلام في تعزيز الهوية الثقافية.